الخميس، ربيع الآخر 11، 1426

يوم عادي جداً

اليوم كان عادياً جداً.. كانت لدي بعض المواعيد والاعمال التي كنت قد حددتها لهذا اليوم ولكن كالعادة تأجلت والسبب الرئيسي: النوم.
فأنا أتاخر في السهر أمام الإنترنت كثيراً بحيث أذهب إلى فراشي تقريباً الساعة الرابعة واحياناً تتجاوز الرابعة.. بالرغم من تأجيلي لبعض المواعيد إلا أنني أخذت والديي للتسوق بعد سماع والدي خبر من جيرانه عن وجود تخفيضات في السوق.. وبعد التسوق أخذتهم إلى المعرض العربي المقام في ملبورن... يا رباه، مازال هؤلاء التجار العرب يفكرون بنفس الطريقة الكلاسيكية في طريقة تعاملهم مع الزبائن والانقح من ذلك مازالوا بنفس الأسلوب في تسعير بضاعتهم. اشتهرت شواية سورية (لعمل الشاورمة أو الكص حسب اللهجة العراقية) فاشتراها بعض أقاربنا وذهبت أيضاً لأجل ذلك ولكن اللذي حصل بأن السيد البائع أزاد من سعر تلك الشواية بعد زيادة الطلب وكالعادة كان يحلف وينزل باسم الله على لسانه العديد من المرات بأنه لا يحقق الربح الكثير من وراء شوايته تلك... فتذكرت الباعة في العراق والأردن في حلفانهم وكذبهم على المشتري عدا ذلك عدم احترامهم للمشتري.
الغريب في الأمر، لو أن هذا الأمر كان قد جرى في دولة عربية لكنت قد تقبلته كون ثقافة التاجر العربي وبيئته تمليء عليه كيفية التصرف، ولكن إن يبدر هذا منهم في ملبورن، أستراليا، في دولة غربية حيث البائع يقوم بالتخفيض من تلقاء نفسه بعد رواج بضاعته لكسب المزيد من المشترين وبالتالي الربح الأكثر مع احترامهم للمشتري.. إلى متى سيظل أصحاب الثقافة العربية في الدول الغربية لا يتعلمون منهم الأشياء المفيدة؟؟!!!
نفس المشكلة لحظتها في الكثير من ابناء جاليتي المسيحية العراقية وبالتحديد ابناء رعيتي الكلدانية، ترأهم يتظاهرون بالانسلاخ من الثقافة العربية والاسم العربي ولكنهم مازالوا يتصروفن ومتمسكين بتلك الثقافة من عادات وتقاليد.. ترأهم يتبرؤن من الاسم العربي ولكنهم يتقاتلون في كونهم كلدانا أم سريان أم آشوريين!!!!
ترأهم ينتقدون الآخر عندما ينتقد ذلك الآخر آخراً لكنهم ينتقد ذلك الآخر بشدة وعنف لم يجرو الآخر على انتقاد آخرا، أي: الشخص أ ينتقد الشخص ب لان ب انتقد ج ولكن في موقف آخر الشخص أ ينتقد بعنف وشتيمة الشخص ب لأنه خالف أفكار الشخص أ
عذراً على هذه الحزازير ولكن أعدكم ساكون صريحاً أكثر في المرات المقبلة.
ودمتم ذخراً للثقافة العر... يا اللذين يدعون بأنهم ليسوا عريـ.... حتى وإن كانوا يتصرفون كالعر....؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟