الأربعاء، يونيو 01، 2005

Mr. Wood

اليوم كان غريباً، في الواقع ليس غريباً بقدر ما كان مفاجاة ومصادفة غريبة غير متوقعة. لدينا مشكلة مع المقاول الذي قام ببناء بيتنا، فهو رجل غشاش ولم يكن شريفا في عمله معنا، لذا قدمنا الكثير من الشكاوى لشركة التامين على البيت والمسؤولة عن إصلاح الأضرار في البيت. واليوم ارسلت شركة التامين مصلح كهربائي لتصليح بعض الكهربائيات في البيت...
دخل الكهربائي لإداء عمله.. كان ذو سحنة حمراء وعينيان زرقاوان وذو شعر أشقر، إذن فهو أسترالي الإصل أي ما نطلق عليهم اسم: اوزيAuzzi
لم يكن مرتاحاً ، وكان ذلك يبدو عليه، ربما يمقتنا، وربما ظنَّنا عرباً فقد كان التلفزيون موجهاً على إحدى القنوات العربية التي نستقبلها عن طريق الستالايت.. المهم ، أنه مجرد مصلح سيؤدي عمله ويرحل...
ابتدأ هو بالسؤال عن السنوات التي لدينا في هذا البيت، ومن من أين أتينا؟!! فأجبته بأن أصلنا يعود إلى العراق... سؤال عجيب طرحه عليَّ:
What do you think, they going to do with Wood?
فاجبته:
Oh.. Mr. Wood!! I think they are going to release him!! I hope that.
المفاجاة الحقيقية لم تكن في سؤاله عن السيد وود، لأنه خاصة في هذه الأيام الأستراليين مشغوليين كثيراً عن شخصيتين والأعلام مركز عليهما: السيد وود ، الأسترالي المختطف في العراق.. والأنسة كوربي، التي حُكم عليها بـ 20 سنة سجن في اندونيسيا.. لكن المفاجاة الحقيقية كانت في، قوله لي:
"بانه تربطه صلة قرابة مع السيد وود المختطف حالياً في العراق"
فالسيد وود هو ابن عم والد ديفيد الن، المصلح الكهربائي الذي كان يقوم التعديلات الكهربائية في بيتنا صبيحة اليوم.
ومن ثم ابتدأنا مناقشة صغيرة عن العراق والعرب والإسلام و 11/9 والارهابيين!!!
لقد وجدت في ذلك الأسترالي الذي لم يكن يوماً يعرف الكثير عن العراق، والإسلام والعرب، اليوم يحاولد جاهداً يبحث عن أجوبة لأسئلته عنهم؟!!! كما أصبح تفكيره عنهم مغلفة بالشكوك واللاطمانينة، ولا أخفي عليكم أن الإنسان الغربي بدأ ينظر إلى العربي والمسلم نظرة خوف وشك بعيدا عن الراحة... بعد أن كان الطالب السعودي إنسان محترم في امريكا أنظروا اليوم كيف يتم احتقارهم هناك.. بعد أن كان الخليجي مقدراً في أسترالي، اليوم ينظرون إليهم نظرة احتقار!!! فهل هذا ما يريده الإرهابيون.. بعد ان كانت الثقافة الغربية وخاصة الأوربية قائمة على احترام حقوق الإنسان ومنح الملايين من البشر اللجوء والاستقرار في بلدانهم أ هذا هو جزائهم أن يطعنوا من الخلف!!!
وعن أستراليا خاصة، المعروفة بكرمها وقوانين اللجوء المخففة قياساً بأمريكا وكندا ودول أوربية، أصبح إنسانها ينظر بالشكَّ إلى العالم الثالث.. لماذا عليَّ ان اشرح للسيد ديفيد بأن العراقيين ليسوا إرهابيين!! وبأنه ليست من طبيعة الشعب العراقي التطرف الديني والإرهاب؟!!! لماذا عليَّ تلطيف صورهم؟!! لماذا عليَّ أن أزيل غلاف الشك من عينيه؟!! كل هذا بسبب الإرهابيين المتطرفيين اللإنسانيين الذين دمروا العراق، وهم يقتلون ويُكفرون الآخرين... وقد اوضحت الصورة للسيد ديفيد، بأن الذين خطفوا ابن عم والده ليسوا سوى أناس غرباء ومدعومين من قبل غرباء قدموا من السعودية ومصر وسوريا وإيران واليمن والجزائر... فـ 90% هم قادمون من خارج العراق ويسببون القتل والدمار.
وقد تعجب ديفيد عندما قلت له بأنه يعيش حوالي المليون مسيحي عراقي في العراق الذين لم يعانوا اضطهاد ديني سابقا أما اليوم بسبب هؤلاء الدخلاء فقد اصبحوا يعانون أيضاً كحال عمه، وقد فجروا خمسة كنائس في حالة واحدة..
أخيراً تمنيت لديفيد بعودة عمه سالماً من العراق، وأن يتم تخليصه من براثن هؤلاء الإرهابيين الذين اسميهم:
جراثيم الحضارة

لمعرفة المزيد الرجاء زيارة:
http://www.thewoodfamily.info/

1 Comments:

At 7:59 م, Blogger enigmawatch said...

"The Lord Of The Dance"! She smiles sweetly...is about a hero's journey. The hero is goodness which moves and shakes the world with extreme and powerful logic. A hero is grounded in reality, but magical outcomes will manifest because the hero has good intentions and a pure heart. Choreograph a movement which brings goodness and unity to the entire world. As the Rosetta Stone conveys important information in three different forms of communication, another enigma has surfaced. Its father is not its natural. It is the grand illusion and is on your soil but not of your kind. For it was born of the stars in the most unusual and peculiar way. Its source is watchful and loving. It is no religious figure or god but comes from the most powerful source imaginable. It will serve you good to pay attention to the message.

الرسالة

"اللورد [أف] [ث] [دنس]"! هو يبتسم [سويتلي]… حول بطل سفر. البطل جودة أيّ يتحرّك ويهزّ العالم مع متطرّفة ومنطق قوّيّة. بطل اعتمدت في حقيقة ، غير أنّ سيبدي نتيجات سحريّة لأنّ البطل يتلقّى نيات جيّدة وقلب صافي. صمّم لوحة رقص حركة أيّ يحضر جودة ووحدة إلى العالم كاملة. بما أنّ ال [روستّا ستون] يوصّل معلومة مهمّة في ثلاثة أشكال مختلفة اتّصال ، قد سطّح آخر لغز. ليس أبه ه طبيعيّة. هو الوهم عظيمة وعلى تربتك غير أنّ لا من نوعك. [بورن] ل هو كان من النجوم في ال أكثر نادرة وطريق خاصّة. مصدره [وتشفول] وودود. هو ما من دينيّة رقم أو إلهة غير أنّ يأتي من المصدر قوّيّة أكثر ممكن تصوّر. هو سيخدم أنت الخير أن يدفع إنتباه إلى الرسالة.

 

إرسال تعليق

<< Home