الاثنين، يوليو 25، 2005

تعلمت من البطريرك

البارحة، مساءً حضرت لقاء عشاء مع سيادة البطريرك.. كان لقاءاً جميلاً اضفت فيه شيئاً جديداً ومفيداً إلى خبرتي في الحياة.. شدتني كلمة البطريرك في جزء من حديثه، حيث قال: "سمعت منكم (يقصد نحن الملبورنيين) بأنكم تقولون بأن سبب هجرتكم إلى أستراليا هو لخير ابنائكم، ولكني اسألكم: ماذا فعلتم لابنائكم إلى الآن؟!!". في الحقيقة كان سؤاله سهماً اطلقه سيادته إلى قلوب الحاضرين، فهو الأب الجليل لمس بنقاوة روحه معاناة جيل كامل من شبابنا التائه بين متطلبات الوالدين المادية والمالية واحلامهم الحقيقية.. بعد أن كنا نحن المسيحيين في العراق ذو تأثير وفاعلية على المجتمع العراقي ثقافياً وأكاديمياً، أصبحنا هنا في أستراليا نعاني من الجهل والهامشية. وكل هذا لأن الأباء يشغطون على ابنائهم ولا يشجعوهم على مواصلة الدراسة الاكاديمية. فأصبح الاب سائق التاكسي يفتخر بأنه عندما يحصل على إجازة سوق التاكسي، عدا تشجيع البعض لابنائهم على فتح اعمال صغيرة.
حسناً، اتجاه ابناء الرعية نحو العمل التجاري شيء جيد، وبناء لمستقبل زاهر ولكن بالطريقة التي تجرؤي الآن فستقودنا لأن ننحرف عن المسار العلمي والثقافي والسياسي في أستراليا، حتى عن المسار الاقتصادي، لأن أغلبية الاعمال التجارية لابناء رعيتي لهي اعمال ذو دخل محدود على المستوى التجاري مثل: الصباغ او المنظف او الخباز...الخ هكذا اعمال تجارية لا يتطور صاحبها، ولكن إن اهتموا بتكميل الدراسة وعن طريقها ينطلقون نحو التجارة فعندئذ سينجحون وقد ريحققون العالمية. لم نسمع عن منظف انخرط في العولمة؟!!!! ولكن هناك الاعمال الأخرى التي تنخرط في العولمة.
ذكرتني كلمة البطريرك بشيء مماثل كنت قد ذكرته في اجتماع دعوت إليه لمناقشة أمور الجالية.. فقلت لهم أن نهوض رعيتنا وجاليتنا ينطلق من الصغار ودفعهم للدراسة وتشجعيعهم على مواصلتها وليس تحميلهم اعباء ديون ثقيلة من البنوك جراء رغبة الكبار في شارء بيوت واراضي وعقارات...الخ. ولكن اجتماعنا هذا سوف لن يفيد بشيء لاننا بحاجة إلى أشخاص اكاديميين وخبراء في علوم الاجتماع والنفس لدراسة حالة الجالية ومستواها الفكري والاجتماعي والنفسي للوصل إلى الطرق الصحيحة لتصحيح مسارنا، وليس نحن بعض الشباب الذي لديه مجرد أفكار، عدا ذلك رغبة البعض الذين كانوا حاضرين في الاجتماع إلى إنشاء لجنة هدفها الدعاية الانتخابية لاحزاب معينة في العراق..رباه متى سنتخلص منهم أولئك المسغلين (عذراً أقصد أن نتخلص منهم فكرياً وليس جسدياً فعلى العكس اتمنى لهم مديد العمر).

2 Comments:

At 9:49 م, Blogger Riot Starter said...

Pie Jesu Domine,
dona eis requiem,
requiem sempiternam.

:)

 
At 12:43 ص, Blogger mewmewmew said...

"They shamelessly made an auction of our blood, and it didn’t make a difference if the blood was shed by a bomb or a bullet or a heart attack because the bigger the count the more useful it becomes...in a political race and the more useful it becomes in cheerleading for murderous tyrannical regimes...When the statistics announced by hospitals and military here, or even by the UN, did not satisfy their lust for more deaths, they resorted to mathematics to get a fake number that satisfies their sadistic urges...To me their motives are clear, all they want is to prove that our struggle for freedom was the wrong thing to do. And they shamelessly use lies to do this…when they did not find the death they wanted to see on the ground, they faked it on paper! They disgust me…"



bentley parts car
Technische Übersetzung Deutsch Englisch

 

إرسال تعليق

<< Home